الرئيسية / ثقافة / تأسيس سوق دوز

تأسيس سوق دوز

وثيقة تاريخيّة عن تأسيس سوق دوز
فحوى هذه الوثيقة أنّ فريقًا من أعيان دوز قد اتّفقوا على المطالبة بتأسيسِ سوقٍ في المكان الواقع بين دوز والعوينة وقد حُرّرت بتاريخ 28 مارس 1908 وعُثِرَ عليها في مكتبة الشّيخ المرحوم العدل حامد بن الحاج علي المرزوقي. وهذا نصّها:

ملاحظة: الكلمات الموضوعة بين هلالين محلّ شكّ وتحتاج مزيدا من الضّبط والتحرّي، وأرجو ممَّن له في التحقيق والتوثيق وقراءة المخطوطات خبرةٌ أن يساعدنا على تبيّنها.

“الحمد لله لما ( كان ) أهالي مرازيق دوز و العوينة بعمل* نفزاوة تشرّفوا بطلب إحداث سوق في أقرب وقت من جناب الدولة العلية بين دشرة* دوز و العوينة بالطريق المارّ من قابس الى الواد، حضر الآن لدى شهيديْه مشائخ القبيل المذكور وهم الشّيخ الطيّف بن علي و الشّيخ أحمد الحمروني بن محمد و الشّيخ عمر بن عبد النور مع أعيان كلّ فريق من القبيل المذكور وهم امَحمّد بن بالغيث و محمد بن عمر و أبوبكر بن كريّم و بوبكر بن علي و عمر بن بوخريص و علي بن إبراهيم و علي بن محمد وعمر بن الحاج عبدالملك والحاج المبروك بن محمد والحاج سالم بن بوبكر و الحاج سالم بن عبدالله و علي بن عبد الرحمان و علي بن عامر و المبروك بن الفقيه وعلي بن عبد النور و عبد الملك بن عمر و عبد اللطيف بن بلقاسم و المبروك بن عبد الجليل ومحمد بن عبد المولى و علي بن عمر بن عبد الجليل و محمد بن سلام و محمد بن الحاج بلقاسم و محمد بن أحمد و بلقاسم بن محمد و الحاج نصر بن خالد و بوبكر بن سالم و عمر بن علي و علي بن محمد بن علي و مَحمد بن الحاج علي و بلقاسم بن الحاج عبد الرحيم و يحي بن جابر و حمد بن الحاج محمد و محمد بن مَحمد الجليدي و حمد بن أحمد بن علي و محمد بن إبراهيم و الحاج بالطيّب بن أحمد و بمقتضى ما ذُكر وقع بينهم الاتفاق على تعيين قطعة يلتمسون من جناب الدولة إسعافَهم عنها حيث إنها كائنة بأرض بواحة وراء ديار دشرة دوز من الجهة الشرقية الى ديار دشرة العوينة من الجهة الغربية كما أن الأهالي المشار إليهم يشهدون أنّ كلّ الأرض البراح المبيّنة أعلاه لم يختصّ بها واحد على الآخر و لم يكن لها مالك. و إنّ نَصْبَ السّوق بها لم ينشأ عنه ضرر عليهم أو على غيرهم من الخاصة و العامة. فمن وقع لديه ما ذُكر و تلقّى إشهادَ مَنْ ذَكَرَ كَيْفَ ذَكَرَ. شهد به عليهم وهم بحال جواز و معرفة و قيّده عنهم بإذن من الهمام السيّد سعيد بن نصر العامل بنفزاوة بواسطة خليفته بالمرازيق السيّد بلقاسم بن راشد و ذلك بتاريخ يوم السبت الرابع و العشرين من صفر عام ستة و عشرين وثلاثمائة وألف والثامن والعشرين من مارس الفرنجي سنة ثمانٍ و تسعمائة و ألف. و كُتبت من غير أجر ولا تسجيل حيث أنّها من متعلّقات الدولة العليّة ورسم بصحيفة ٥٥ الأول و عدد ٣٨۱ و بصحيفة ۷۱ الثانية وعدد٥٠٢ .

*فقير ربه حامد بن الحاج علي المرزوقي وفقه الله آمين. “بيانه: حامد بن الحاج علي المرزوقي”.

*و عبد العاطي بن محمد المرزوقي وفقه الله آمين. “بيانه: عبد العاطي بن محمد المرزوقي”
انتهت الوثيقة.

_______________________________________________
ـــ هوامش التحقيق:
1 / شرح الكلمات:
* عمل [س 1]، عمل، ونقول أيضا عمالة وقيادة، وهو مصطلح إداري كان مستعملا في تونس قبل الاستقلال، واستبدل بعد ذلك بمصطلح ولاية.
*دشرة [س 2]، التجمّع السّكنيّ دون القرية أو المدينة مساحةً وعددَ سكّان.
*الواد، [س 3]، المقصود مدينة واد سوف بالقطر الجزائريّ الشقيق.
* أرض براح [س 15]، أرضٌ مهيع واسعة تفصل بين المنطقتين.
* العامل [س 20]، ويقال له أيضا ڤايد، هو المسؤول الجهوي في التنظيم الإداري للبلاد التونسية خلال عهد البايات قبل الاحتلال وخلاله.
* الخليفة [س 21]، هو قائد المنطقة المكلّف من قبل العامل بتسيير منطقته.

2 / التعريف بالأعلام:
* سعيد بن نصر: أحد وجهاء قبيلة أولاد يعقوب بمنطقة نفزاوة بالجنوب التونسي، عمل ڤايدا في عهد الاستعمار الفرنسي، وتوفي عام 1939. عُيِّن في البداية شيخا على قبيلته، ثم انخرط في المخزن المحلي، ليُعَيَّن إثر ذلك على رأس قيادة نفزاوة عام 1898 م واستمر في هذا المنصب إلى فيفري 1922. أنجب عددا من الأبناء برز منهم اثنان: 1 ـ نصر بن سعيد الذي عمل لمدة ربع قرن ڤايدا وتوزّر في آخر العهد الاستعماري؛ 2 ـ عبد الصادق بن سعيد الذي شارك في المحاولة الانقلابية التي تم الكشف عنها في ديسمبر 1962 وأعدم في الشهر الموالي. لمزيد المعلومات أنظر كتاب الباحث محمد ضيف الله المعنون: “بين الصهوة والركاب: مسارات بعض الڤياد في العهد الاستعماري”، حيث كتب عن الرجل بحثا يمتد من ص 41 إلى ص 81
* بلقاسم بن راشد: خليفة دوز في الثلث الأوّل من القرن العشرين. وهو بلقاسم بن بوبكر بن راشد ( وُلد في مارس 1896- وتوفّي يوم 2 أوت 1932). ويذهب الباحث الذهبي المسعودي في كتابه ( انتفاضة المرازيق 1943ـ 1944 : هبّة قبليّة أم تمرّد نظاميّين ؟ ) إلى أنّه “منذ إحداث خلافة المرازيق سنة 1896 وحتى سنة 1941، كان الخليفةُ يُعَيّنُ من قرية دوز الغربي. وحسبنا هنا أن نذكر بلقاسم بن بوبكر بن راشد (مارس 1896- 2 أوت 1932) وابنه أحمد بن بلقاسم بن راشد (2 أوت 1932 – 1 أكتوبر 1941). وقد خلق هذا التمييز أو قلْ هذه المحاباة قطيعة بين مرازيق العوينة والإدارة الاستعمارية وهذا ما يُفسّر مشاركة العديد من عناصر هذا العرش في كل المحطات المسلحة سواء خارج الحدود أو داخلها : الحرب الإيطالية الطرابلسية ( 1911-1912) ، انتفاضة الودارنة (1915-1916)، متمردو فترة العشرينات الذين عبر عنهم الأستاذ فتحي ليسير “بالصعاليك الشرفاء” وأخيرا انتفاضتهم سنة 1943-1944 وهكذا فهذه الانتفاضة هي امتداد وتواصل لحركة الرفض والقطيعة تجاه الإدارة الاستعمارية منذ سنة 1881.

3 / المساهمون في التحقيق:
+ قام بإخراج الوثيقة من حيّز الوجود إلى حيّز المعرفة والعلم سامي بلحاج علي.
+ قام بتحقيق الوثيقة في قراءة أولى الهادي بالحاج إبراهيم بتاريخ 11 جوان 2013
+ قام بزيادة الضّبط والتّحرّي اللغويّ ووضع الهوامش وعرّف بالأعلام الشريف بن محمد بتاريخ 11 جويلية2015
+ قام بالتحقيق العلمي والاستدراك على ما بقي غامضا الدكتور محمّد ضيف الله بتاريخ 19 جويلية 2015

نبذة عن M12

بادرة شبابية مستقلة تسعى إلى إيجاد بديل إعلامي هادف.

شاهد أيضا

شير شار تبهر الحضور كالعادة

تم عرض مسرحية شير شار لفرقة بلدية دوز للتمثيل مساء يوم الأمس الجمعة 21 أكتوبر …

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: