الرئيسية / مقالات / دوز: مركزٌ لأطفال التّوحّد في حاجة للرّعاية

دوز: مركزٌ لأطفال التّوحّد في حاجة للرّعاية

في دوز: مركزٌ لأطفال التّوحّد في حاجة للرّعاية 650 طفلًا مُصابًا بالتّوحّد في ولاية قبلّي، منهم 200 في دوز

ببادرة من مربّية الطّفولة حياة بلقاسم الرّحّال صاحبة روضة أطفال، وأولياء أطفال التّوحّد بدوز، تأسّست جمعيّة ” ابتسامة ” لأطفال التّوحّد بهذه المدينة سنة 2013، ثمّ تطوّرت سنة 2017 إثر جلسة عامّة نقّحتْ قانونها الأساسيّ

تحوّلت بموجبه الى جمعيّة شاملة تحملُ إسم الجمعيّة المحليّة لرعاية الأشخاص ذوي الإعاقة بدوز ” ابتسامة «، وتوصّلتْ الجمعيّة الى فتح مركز تتمُّ فيه العناية بذوي الإعاقة خاصّةً منهم أطفال التّوحّد، ورعايتهم اجتماعيًّا والمساهمة في تسهيل اندماجهم في الأسرة والمجتمع، نظرًا للعدد الكبير من أطفال التّوحّد الموجودين بجهة قبلّي المقدّر عددهم بنحو 650 طفلًا منهم 200 في دوز،

ويُعْزى هذا العدد من أطفال التّوحّد بالجهة الى أسباب جينيّة وصعوبات في الولادة، الى جانب الإهمال وغياب الوعي في الاعتناء بالأطفال والتّفكّك الأسريّ، إضافة الى سوء توظيف التّكنولوجيا والإدمان على وسائل الاتصال الحديثة، وسوء التّغذية وانعدام الغذاء المتوازن والسّليم،

العددُ كان كبيرًا بالمركز، حيث سعتْ الجمعيّة بالتّعاون مع إطار التّدريس الى تحسيس الأولياء بضرورة الاعتناء بطفل التّوحّد وترك العقليّة المتخلّفة التي تعتبر المعُوق إنسانًا مصابًا لا خير يُرْجى منه، والى تجاوز الصّعوبات الماديّة

والمعنويّة للوصول بالمركز الى مستوى طيّب، فالهيئة استطاعتْ بعد الاتصال بالولاية والسّلط المسؤولة وذوي البرّ أنْ تجمع بعض المادّيات التي سمحتْ بتهيئة وتوسيع المركز واقتناء الحدّ الأدنى من التّجهيزات والمعدّات البيداغوجيّة بقيمة 30 ألف دينار وفّرها المجلس الجهويّ،

يتكوّنُ هذا المركز من 3 قاعات تربية مختصّة و قاعة للرّياضة و أخرى للأخصّائيّة النّفسيّة و ثالثة للأنشطة الاجتماعية ، و يستقطبُ المركز 75 طفلًا منهم 18 فقط داخل فضاءاته و 7 ادماج مدرسيّ و 1 دمج مهنيّ ، و البقيّة يستفيدون بخدمات الجمعيّة خاصّةً المتّصلة منها بالصّحة النّفسيّة خارج المركز، ويُوجدُ في قائمة الانتظار 36 طفلًا من قرى بعيدة في الجهة حُرِمُوا من فرصة التّأهيل نظرًا لطاقة الاستيعاب المحدودة للمركز وانعدام حافلة تنقلهم اليه، وعدم توفّر الإطار التّربويّ المختصّ والدّعم المالي بالقدر الكافي،

يُشرفُ على عمليّة التّكوين والتّأهيل بالمركز 3 مربّيات مختصّات و13 عونًا منهم 9 تمّ مؤخّرًا انتدابهم من قبل وزارة الشّؤون الاجتماعية في إطار الاتفاقية القطاعيّة لمراكز التربية المختصّة، و4 في نطاق العمل التّطوّعي، عياداتٌ نفسيّة مجانيّة  توصّلتْ الجمعيّة الى تحقيق نتائج ايجابيّة و تقديم خدمات استثنائيّة لفائدة أطفال التّوحّد و أوليائهم في الجهة تمثّلتْ خاصّة في تنظيم عيادات طبّية نفسيّة مجانيّة في مدينة دوز بالشّراكة مع المستشفى الجامعيّ فطّومة بورقيبة والدّكتور حاتم عشّاش شملتْ 150 طفلًا و 150 آخرين ممّن تجاوزت أعمارهم 15 سنة ، وهو تدخّلٌ نموذجيّ و فريد من نوعه لقي الارتياح و الاستحسان في صفوف المنتفعين و الأهالي ، خاصّةً إذا ما علمنا أنّ العيادة الواحدة من العلاج الوظيفيّ لطفل التّوحّد تُقدّر بنحو 600 دينارًا ، و بذلك تكون الجمعيّة قد خفّفتْ على الأولياء الأعباء و جنّبتهم مشاقّ التّنقّل للعيادات في المدن الكبرى و دفع مصاريف باهظة تقدّر ب 360 ألف دينار في السّنة ، كما تسهرُ الجمعيّة على تنفيذ برنامج توعويّ متكامل للدّعم الأسريّ لفائدة أطفال التّوحّد بالشّراكة مع دائرة الرّعاية الصّحّية الأساسيّة بدوز والتّعاون مع عدد من الخبراء والمختصّين يتضمّنُ زيارات ميدانيّة ومتابعة صحّية و غذائيّة دوريّة ، و ذلك بالتّوازي مع برنامج اعلاميّ و تثقيفيّ مكثّف بشراكة مع وسائل اعلام محلّية و جهويّة يقومُ بالخصوص على انتاج و تقديم حصص توعويّة هادفة و تعزيز الأنشطة الثّقافيّة و التّرفيهيّة الموجّه للطفل ،

صُعُوباتٌ تُهدّدُ مستقبل التّوحّد في دوز وبالرّغم من النّتائج الباهرة التي حقّقتها الجمعيّة في وقت وجيز، فإنّ عدّة صعوبات تبقى تُهدّدُ مستقبل انتشال أطفال التّوحّد بهذه الجهة:

1 – على المستوى المادّي

جمعيّةٌ بهذا الحجم وبما يتطلّبُهُ تأهيلُ أطفال التّوحّد من معدّات بيداغوجيّة دقيقة و باهظة مازالتْ تفتقرُ الى أيّ دعم مادّي و تقتصر مواردها على تبرّعات ذوي البرّ، بل وتعجزُ على توفير حاجيات المركز، فحتّى منحة التسيير التي أقرّتها وزارة الشّؤون الاجتماعية ضمن الاتفاقية لم تتحصّل عليها الجمعيّة الى الآن ، و نُلْفتُ النّظر الى أنّه ليس هناك أيّ مساعدة ماليّة للجمعيّة من قبل الهياكل المحليّة و الجهويّة من بلديّة و ولاية ومؤسّسات اقتصاديّة ، و هذا شيءٌ يُنْدى له الجبين ، فنرجُو أنْ تتّضح الرُّؤيا تجاه ذوي الإعاقة و ألّا تُرْفع الشّعارات لتكون جوفاء و يُخصّص دعم ماليّ محلّي و جهويّ لهذا المركز .

2 – مشكلةٌ أُخرى أساسيّة يُعاني منها المركز هي انعدام ُحافلة لجلب الأطفال من القرى البعيدة في الجهة، ممّا دفع العديد من الأولياء الى عدم تسجيل أبنائهم وعدم الحماس لتأهيلهم لقلّة ذات اليد.

3 – ويظلُّ التّحدّي الكبير للجمعيّة وأكبر طموح لمنظوريها هو بناء مركز نموذجيّ متكامل لرعاية أطفال التّوحّد بدوز يضمُّ وحدات تربويّة عصريّة وورشات متعدّدة الاختصاصات تستقطبُ كبار الخبراء والمختصّين، وهو ما لا يتحقّقُ الّا بتوفير مساحة كبيرة من الأرض الصّالحة للبناء وتقديم كلّ الإمكانات الماديّة التي يتطلّبُها هذا المشروع، وما ذلك بعزيز على مجلس التّصرّف بالعوينة وذوي الشّهامة والنّوايا الصّادقة من الطّاقات الخلّاقة للهياكل المحليّة والجهويّة. ولئنْ طرحْنا بعض الصعُوبات فلا يُمكنُ أنْ نأتي على كلّ ما يقفُ أمام تحقيق الأهداف والطموحات في إنقاذ أطفال التّوحّد بدوز ومساعدتهم على ضمان حياة كريمة لهم، لكن كُلُّنا تفاؤل على تجاوز العراقيل بتحمّل كُلٍّ مسؤوليّته وتوفير الدّعم المادّي والمعنويّ.

جلال الشّعينبي

الصّور: -الواجهة الأماميّة لمركز الجمعيّة

  • حياة الرّحال وعاطف منصور صانعا ربيع أطفال التّوحّد في دوز

نبذة عن M12

بادرة شبابية مستقلة تسعى إلى إيجاد بديل إعلامي هادف.

شاهد أيضا

قراءةٌ في رواية ” الدجّال ” لشوقي الصّليعي :

” إسراءُ ” اللّوحة التّشكيليّة و ” معراجُ ” الرّواية فرغتُ مؤخّرًا من قراءة رواية …

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: